2medicine

ما هي أهمية المكملات الغذائية؟

ما هي أهمية المكملات الغذائية؟

إلى جانب تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة المغذية من المجموعات الخمس، يحتاج الجسم إلى أنواع من الفيتامينات والمعادن، بما في ذلك المكملات الغذائية المضادة للأكسدة، لتحسين وظائف الجسم مثل وظيفة الأيض وإنتاج الطاقة، وبناء وإصلاح الأنسجة والعضلات، وتعزيز الجهاز المناعي والأجسام المضادة للالتهابات.

والجسم البشري لا يمكنه إنتاج بعض أنواع الفيتامينات، فمن الضروري أن يتم تناول الأطعمة التي تحتوي على تلك الفيتامينات بكمية مناسبة يحتاجها الجسم مثل أستازانتين (Astaxanthin)، وهو مادة كاروتينويد الموجودة في الطبيعية. و 200 غراما من سمك السلمون مثلا يحتوي فقط على 1 مليغرام من أستازانتين.

وعندما تقدمنا في السن، سوف تضعف كفاءة وظيفة جسمنا في هضم وامتصاص المواد الغذائية والمعادن والفيتامينات، على سبيل المثال، عندما بلغنا سن العشرين فما فوق، فإن الجسم سيقلل من إنتاج الجلوتاثيون، وهذا هو السبب في أننا بحاجة إلى بعض المكملات الغذائية لتعزيز وظيفة الكبد في التخلص من السموم. كما أن تناول الأدوية المخفضة لنسبة الكولسترول أيضا سوف يخفض مستوى الإنزيم المساعد Q10، وبالتالي فنحن بحاجة إلى تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على الإنزيم المساعد Q10 لمنع مضاعفات القلب وغير ذلك.

هل يمكن للمكملات الغذائية أن تقوي جسمك وتجعلك تبدو أصغر سنا؟

تقوم مبادئ طب مكافحة الشيخوخة على تحقيق التوازن في نمط الحياة من خلال تطبيق الطب التكاملي (Integrative medicine)، بالحفاظ على الشكل والوزن المناسب، وتناول الأطعمة المفيدة والعيش وفقا لقواعد الصحة البدنية والنفسية الجيدة. ومع تقدمنا في السن، أصبحت أجهزة الجسم تعمل بكفاءة أقل في امتصاص العناصر الغذائية اللازمة، وتتراكم بقايا المواد السامة والمعادن الثيقة في الجسم بكمية أكبر، مما يضعف وظائف الخلايا والأنسجة وجميع أعضاء الجسم، ويسبب حالة الشيخوخة والإصابة بأمراض.
وإذا أردنا تأخير تدهور الخلايا وأجهزة الجسم، والحد من التجاعيد والترهلات، فمن الضروري أن تأخذ فيتامين "C" لتعزيز الكولاجين، بالإ ضافة إلى استخدام التكنولوجيا الطبية مثل الشد بالليزر، أو تشديد المسام، أو التدليك في الوجه والعنق وجميع أنحاء الجسم، لتعزيز مكافحة الشيخوخة.

ويمكن للعلاج بطريقة الاستخلاب (Chelation therapy) لإزالة المعادن الثقيلة في الأوعية الدموية والعلاج بالتخلص من سموم الكبد (Liver detoxification) أيضا تعزيز نظام الدورة الدموية، ويعتبر تطهيرا للجسم بكامله، مما يساعد على زيادة تدفق المواد الغذائية في جميع أنحاء الجسم ونقل السموم إلى الكبد والكلى ليتم التخلص منها. هذا ويمكن التخلص من السموم في القولون عن طريق المعالجة المائية (Colon hydrotherapy)، ولكن ينبغي اتخاذ البروبيوتيك (Probiotics) بعد المعالجة المائية للقولون لتعزيز وظائف الجهاز الهضمي والامتصاص.
ولذلك فإن المكملات الغذائية تلعب دورا مهما في تعزيز الصحة وتجديد الحيوية والنضارة من خلال تطبيق مبادئ طب مكافحة الشيخوخة والطب البديل.

هل المكملات الغذائية في قرص واحد أفضل من المكملات الغذائية المفرقة في أقراص؟

تختلف كمية الفيتامينات المستخدمة لعلاج الأمراض (Nutraceutical)، مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم والكولسترول ونحو ذلك، من مريض لآخر. وغالبا ما تزداد الجرعة المعطاة تبعا لقوة الأعراض. ولهذا يقوم الأطباء المتخصصون بجمع أنواع مختلفة من الفيتامينات في قرص واحد أو كبسولة (Compounding nutriceutical) تحتوي على نسبة مناسبة لاحتياجات الجسم لجعلها أكثر ملاءمة للتناول، كما أن ذلك يسهل امتصاص الجسم لها.

كيفية شراء وأخذ المكملات الغذائية؟

عندما تقدمنا في السن، سوف تضعف وظائف الجسم المتصلة بعملية هضم وامتصاص الغذاء. وتناول الفيتامينات والمكملات الغذائية يساعد على إصلاح أنسجة الجسم التالفة، ولكن ينبغي أن تؤخذ وفقا لاحتياجات الجسم على النحو الموصى به من قبل الطبيب أو الصيدلاني. ويجب شراء الفيتامينات أو المكملات الغذائية من مخازن الأدوية المعتمدة، كما ينبغي أن تؤخذ بوعي وحذر، وإلا فإنها قد تسبب آثارا جانبية على المدى الطويل.