drbancha-sm

هل الخلايا الجذعية آمنة؟

من الشروط والضوابط التي وضعتها إدارة الطب البديل في وزارة الصحة العامة لتنظيم الطب البديل والطب الشمولي أو المتكامل، أن عملية حقن الخلايا الجذعية في الجسم يجب أن تكون آمنة ومفيدة ومناسبة، هذه هي الشروط الثلاثة التي يجب أن يتقيد بها الأطباء في علاجهم للمرضى مع اختلاف أنماط حياتهم وطريقة عيشهم. والعلاج بالخلايا (Cell Therapy) ليس أمرا جديدا، حيث تم استخدامه منذ زمن طويل. ففي ألمانيا مثلا، هناك أبحاث علمية كثيرة حول جدوى هذا العلاج، كما أن العلاج بهذه الطريقة مرخص من قبل حكومتها منذ ما يزيد عن 50 عاما، تحت رقابة واختبارات في معامل مخبرية ذات معايير GMP (Good Manufacturing Practice) لممارسات التصنيع الجيد. ويتم الحصول على الخلايا من أغنام من السلالات الخاصة يتم تربيتها في مزارع مغلقة، حيث تشبه بروتيناتها بروتنيات الإنسان مما يساعد على تكيفها السريع مع الجسم.

خطوات العلاج بالخلايا والتحضير قبل العلاج

من الخطوات المهمة للعلاج بالخلايا: عملية الفحص والتشخيص الدقيق عن الوضع الصحي لمتلقي العلاج، وكشف مواضع الخلل والمشاكل الصحية التي يعاني منها، ابتداء بتفاصيل حياته بما فيها وقت نومه واستيقاظه، وهل يتناول الفطور؟، وكم كأسا من الماء يشرب في اليوم؟ وما هي الرياضة التي يمارسها؟ إلى غير ذلك من الأسئلة التفصيلية حول أنماط الحياة التي لها تأثير على الصحة. بعد ذلك نقوم بفحص الدم، وهو فحص بطريقة أدق وأشمل من فحوصات المستشفيات، وذلك لضمان قابليتك للعلاج بالخلايا والتأكد من عدم وجود ما يدل على احتمالات الإصابة بالسرطان.

بعد ذلك يتم وضع خطة لمعالجة المشاكل من جذورها وتصميم العلاج المناسب لكل شخص. وتجدر الإشارة إلى أن تناول الأدوية ليس أمرا ضروريا، حيث إن الأدوية تعمل فقط على تسكين الأعراض وتهدئتها، ولذلك ينبغي أن يقتصر تناولها على ما يناسب الجسم. ونبدأ العلاج بالتخلص من السموم أو ما يسمى بطريقة الاستخلاب، والتي تشمل إزالة السموم في الدم وفي الجهاز الهضمي مثل إزالة سموم الأمعاء أو الكبد. وتتمثل هذه الطريقة في استخدام الفيتامينات لتحفيز وظيفة الكبد في التخلص من السموم، أو تزويد الجسم بفيتامين "C" والمواد المضادة للأكسدة، مما يزود الجسم بمغذيات مفيدة لتحضير الجسم وإعداده قبل شهر على الأقل من عملية حقن الخلايا، لضمان الحصول على أفضل نتيجة.

علاج مشاكل العظام الناتجة عن الحوادث والشيخوخة والإجهاد في العمل

مشاكل العظام الناتجة عن الحوادث والأعمال المرهقة وضعف وظائف الجسم مع تقدم السن، قد تسبب تليفا والتهابا في عضلات المفاصل، مما يؤدي إلى الإصابة بآلام المفاصل والعضلات. وتبدأ خطوات العلاج بأن يقوم الأطباء المتخصصون في الإرجاع الموضعي للفقرات (Chiropractic) بتقويم العمود الفقري يدويا، ثم العلاج بالخلايا (Cell Therapy) عن طريق حقن خلايا جذعية تقوم بوظائف خلايا العظام والمفاصل المتدهورة أو التالفة ومن ثم إعادة بناء خلايا جديدة مكانها، وبذلك يعتبر علاجا في صميم العلة المسببة للمرض. لذا يمكن القول بأن العلاج الخلوي علاج شامل يساعد على استعادة الصحة الجيدة للجسم بصورة متكاملة.

Author Info

  Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.